home القران فلاش مركز تحميل الملفات مركز تحميل الصور طلب كود التنشيط تنشيط العضويه استعادة كلمة المرور تعليمات التسجيل اتصل بنا تفسير الاحلام صحيح البخاري القران الكريم سجل الزوار المكتبة الاسلامية

نتائج الشامل 2015

اعلانات مجانية مبوبة

الاغاني الاردنية

خطط دراسية 2015

العشائر الاردنية

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى


العودة   منتديات أحباب الاردن > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام المواضيع المتنوعه والرئيسيه الشاملة

 
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 15-09-2010, 06:30 PM   #1
vodaholic


هوايتي :  net,languages,listen to every thing beautiful.
vodaholic will become famous soon enough
vodaholic غير متصل
Exclamation عصفور من الشرق توفيق الحكيم -ملخص الرواية

عصفور من الشرق توفيق الحكيم -ملخص الرواية
عصفور من الشرق توفيق الحكيم -ملخص الرواية

 


عصفور من الشرق


تدور أحداث هذه الرواية (عصفور من الشرق) قبيل الحرب العالمية الثانية وترسم أحوال فرنسا بدقة؛ البطالة والفقر المدقع، والعمال عبيد القرن العشرين تسخرهم المصانع للعمل طيلة اليوم من أجل لقمة لا تغني من جوع، انهيار العملة الفرنسية وتدني سعر الفرنك وهجمة السائح الأمريكي المتلذذ بالفقر الفرنسي وإشعال سجائرهم بأوراق العملة إمعانا في إذلال الفرنسيين.. لا بيت هناك ولا أسرة.. عصر العبيد عاد من جديد.. سيقفز إلى ذهنك هذا السؤال على الفور: كيف استطاعوا في هذا الزمن الوجيز تجاوز المحنة فيما غرقنا نحن؟.

هذه الرواية قد تبدو –للوهلة الأولى– من أدب الرحلات.. "محسن" الشاب العشريني المصري، الذي أرسله أبوه لدراسة الدكتوراة في القانون في باريس.. أو ربما تقرأها كسيرة ذاتية لتوفيق الحكيم الشخصية وقصة حبه المؤلمة لغادة باريسية مبهرة وغادرة.. لكن الحقيقة غير ذلك كله؛ إنها محاكمة لأوروبا ذاتها ونقد للحضارة الغربية من الأعماق.

بعد فترة الانبهار الأول بباريس، وهي حتمية، وبعد المقارنة المحزنة بيننا وبينهم، تثوب النفس إلى التأمل وتؤدي الملكة النقدية عملها.. لا شك أن الحضارة الغربية أهدت الإنسانية المنهج العلمي التجريبي الذي قاده إلى رفاهية الجسد، ولكنها –في الوقت نفسه- سلبته طمأنينة الروح.

في براعة فائقة استطاع الحكيم أن يغزل مأساة الشرق بمأساته الشخصية.. حتى العنوان "عصفور من الشرق" له مغزى هنا.. سوزي الحسناء الباريسية تمثل الغرب بماديته وأنانيته وألوانه حينما غدرت بمحسن الشاب الشرقي المبهور بالجمال الأوروبي الملون دون أن يفطن إلى ما وراء فخ الألوان القاسي..

التقاء الشرق والغرب

حسناء باريسية هام بها عشقا.. عيناها بحيرتا فيروز، وأنفها غير مقاييس الجمال لديه.. يسخر صديقه الفرنسي من حبه الأفلاطوني.. إغراقه في الخيال غير مفهوم لرجل باريسي يعتقد أن ثمن أي امرأة لا يتعدى عشرين فرنكا (ثمن زجاجة عطر) وطوق ورد.

أما هو –الشرقي العتيد– فليس أقل من روحه كاملة يقدمها إليها.. إنها أعظم قدرا وأجل خطرا من أن يقدم لها عطرا أو وردا أو يباسطها الحديث.. هي ليست مجرد عاملة في شباك تذاكر، بل ملكة تشرف على الناس بعينين من فيروز وهم يمرون بين يديها دون أن يعرف أحد سر قلبها المغلق.

كان يقضي الساعات الطويلة في المقهى المقابل لها سعيدا بأنه على مقربة منها، ثم أخيرا استجمع شجاعته وقرر أن يتبعها ليعرف مكان سكنها تمهيدا للحديث معها.

حينما عرف مكان سكنها لم يتردد في حمل حقائبه إلى نفس الفندق.. كاد يطير فرحا حينما وجد غرفته تعلوها مباشرة.. استيقظ في الصباح التالي على غناء عذب:

- "الحب طائر بوهيمي، لا يعرف أبدا قانونا"..

أسرع إلى النافذة وبحث عن الصوت فوجدها في روب نسائي من الحرير الأبيض تنظم أزهار البنفسج في أصص على حافة النافذة وتغني:

- "إذا لم تحبني فأنا أحبك، وإذا أحببتك فالويل لك!!"..

أسرع وارتدى ثيابه ووقف بباب الفندق ينتظر خروجها.. رفعت أهدابها الجميلة وسددت إليه عينيها الفيروزيتين في تساؤل، تبادل معها كلمات سريعة خجولة ثم أنفق ما تبقى من الصباح هائما على وجهه..

حان وقت الغداء فدلف إلى مطعم وهناك تعرف بعامل روسي انعقدت بينهما الصداقة بسرعة.. وهناك دار بينهما حديث حميم.. قال له الرجل الروسي: إن أنبياء الشرق فهموا أن المساواة غير ممكنة على الأرض، وليس في مقدورهم تقسيم مملكة الأرض بين الأغنياء والفقراء، فأدخلوا في القسمة مملكة السماء، فمن حرم الحظ في جنة الأرض فحقه محفوظ في جنة السماء!!.. بذلك عاش الناس في سلام وأمان حتى جاء الغرب ليعالج الأمر على ضوء العلم.. أخرج كارل ماركس السماء من المعادلة وأراد تقسيم الأرض بين الناس فكانت النتيجة أن أمسك الناس برقاب بعض ووقعت المجزرة بين الطبقات تهافتا على تلك الأرض!.

هذه الفلسفات لم تكن تعني شيئا للعاشق المتيم، كل ما يشغله أن يجد هدية مناسبة لحبيبته.. وبرغم أن باريس خلقت للنساء وكل تجارتها على الهدايا التي تقدم إليهن فإنه كان يريد شيئا مميزا يهديه إليها.. ببغاء ملون في قفص أنيق سهر جواره طيلة الليل ليلقنه كلمة أحبك!!.

وحينما استيقظت الحسناء في الصباح واتجهت إلى نافذتها مترنمة كعادتها وجدت أمامها الببغاء في قفص معلق بحبل متدل فرفعت عينيها إليه في الطابق العلوي فابتسم لها وطلب منها قبول الببغاء الذي راح يصيح: أحبك، أحبك، أحبك.. كانت تلك هي الكلمات التي سهر يلقنها له طوال الليل!.

مناوشات غرامية، تلك كانت بهجة أيامه القادمة مع الحسناء الباريسية ذات العينين الفيروزيتين.. مواعيد العشاء وباقات من زهور النرجس التي راح يهديها لها، والطريق الطويل ذو الأشجار الوارفة، واختلاج أهدابها الطويلة، وفي المساء تدخل غرفته كزنبقة، وخصلات شعرها الذهبي تنتشر على وجهه كما تنتشر أشعة القمر على الكائنات.

كؤوس الغرام ذاقها ورشفها كاملة، وبرغم ذلك لم يفقد صداقته مع صديقه الروسي المريض الواقف في منتصف الطريق بين الشرق والغرب.. راح يستمع له في تعاطف وهو يقول:

- إن الغرب اليوم هو موضع التقدير والإكبار لعلمه واختراعاته وإنتاجه.. ولكن ما قيمة ذلك بجوار مملكة السماء التي أهداها الشرق للعالم!!؟.. الإيمان لا يصنع، بل نولد به، وحينما نفقده لا يعود سيرته الأولى..

وجد هذا الكلام صدى عند محسن الذي راح يتذكر حبه القديم للسيدة زينب ووجودها الحقيقي في حياته.. آه.. ما أقوى الإنسان الذي يعتقد أن له نصيرا من أهل السماء!!.. وما أتعسه حينما راح يطالع أفكارا فلسفية مربكة حتى عصفت الحمى برأسه ولم يعد هناك مكان تهبط فيه السيدة بردائها الأبيض!!.

لقد تغير!! حقا لقد تغير!.

نعيم وجحيم

أما النعيم فهو الحب المتبادل.. طعام العشاء والأمسيات الحالمة.. وأما الجحيم فهو غيرته الجنونية حين يراها تبتسم لأحد معارفها أو يتذكر علاقتها القديمة بعشيقها السابق الذي عرف منها بعض أخباره.

أسبوعان في الجنة ثم جاءت النهاية مفاجئة وغادرة.. كانا يتناولان طعام العشاء في المطعم حينما مر عشيقها القديم فعراها الارتباك.. طلبت من النادل مجلة مصورة لتوحي له أنها تتناول العشاء غير حافلة به!!.. وكلما حاول أن يستفسر منها لزمت الصمت ورفضت الإجابة.. قال متوسلا: إنك تحملينني من الإذلال ما لا أطيق، وأرجوك أن تنقذي المظاهر!! لا تجعليني ذليلا أمام عشيقك القديم.

لكنها في قسوة بالغة أصرت على الصمت المهين فانصرف في يأس بعد دفع الحساب، قبع في غرفته مهيض النفس جريح القلب وإذا بالصوت العذب يغني في الصباح وكأن شيئا لم يكن:

- "الحب طفل بوهيمي لا يعرف أبدا قانونا!!"..

هذا صحيح، وها هو ذا الآن يلقى جزاء اللعب مع ذلك الطفل البوهيمي.

ساعات وأيام وهو يعيش في ألمه الجهنمي، وكلما طرق بابها ليحدثها أغلقت الباب في وجهه.. توسل إليها أن تصغي إليه بلا جدوى.. لم يفقد حبه فحسب وإنما أهدرت كرامته.. آه للمحبين المقهورين!!.. لا يريدون أن يفهموا أن الشرح والإيضاح وكل وسائل العقل لا جدوى لها إذا نفذ الحب!.

في النهاية ترك الفندق واستأجر غرفة في نزل صديقه الروسي ليكون بجواره بعد أن اشتدت عليه وطأة المرض.. قال لنفسه: لا ينبغي أن نبني شيئا جميلا فوق هذه الأرض.. راح يتذكر عهد الصفاء القديم في رحاب السيدة زينب حينما كان يقتات بطبق الفول النابت ويجلس بكتابه كل يوم إلى جوار الضريح.. لم يكن شيء يعكر عليه صفوه غير صندوق النذور والسجاجيد باهظة الثمن.. هذا الاحترام الكاذب والخشوع المزيف!!.. كان يجلس على الحصير شاعرا انه أقرب -هكذا- إلى روح السيدة.

هل السيدة بحاجة إلى الشمع والنذور؟ ولماذا كلما همت روح الإنسان بالتحليق نحو الأعالي كبلتها الأكاذيب؟.

قسوة

كان مرض صديقه الروسي ميئوسا منه.. حينما راح يحتضر أمامه ظل يتحدث بلا توقف عن الكتب السماوية التي وهبت الشرق -لقرون طويلة- سكينة النفس وطمأنينة الروح!!.. ما أسعد المؤمنين الذين يرون الموت مرحلة إلى حياة مجيدة جميلة!!.. ولكم يتوق أن يصبح منهم.. لقد أفسد الغرب الهدية الغالية التي منحها إياه الشرق وحولوا المسيحية إلى تيجان مرصعة وأردية موشاة بالذهب.. ذهبت كلمة المسيح وصارت الكنيسة أعظم مؤسسة مالية تسند ظهر أقوى البيوت المالية أو تقوضها في طرفة عين.

رجال الدين هم المسئولون عن انهيار مملكة السماء.. كان عليهم أن يتجردوا من متاع الأرض كما فعل الأنبياء الحقيقيون ويظهروا في زهدهم بمنظر المنتظر لنعيم آخر في السماء.. كل ما بناه الأنبياء بزهدهم الحقيقي هدموه وكانوا هم خير دعاية لمملكة الأرض.

آه يا أوربا القاسية.. منحت الناس صفيحًا وزجاجًا ومعدنًا وبعض الراحة في أمور معاشهم ولكنها سلبتهم الشاعرية وصفاء الروح.. أعطتهم سرعة الانتقال وحرمتهم ثروة النفس التي تنمو عند اتصالها بالطبيعة.. و"العلم" تلك الماسة المتألقة، لم تضعها أوروبا في قمة عمامتها لتشع نورا وجمالا بل وضعتها في سن مخرطة تقطع بها شرايين الروح.

فلنرحل إلى الشرق، هكذا هتف الروسي في لهفة.. إلى فضاء الصحراء نشرب من النيل والفرات وزمزم.

راح يستمع إليه في رثاء، ولم يرد أن يفسد لحظات احتضاره بالحقيقة المؤلمة.. الشرق الذي يحلم به لم يعد شرقا ولا استطاع أن يصير غربا.. صار مسخا مشوها للغرب القاسي.. مثل قرد يحاول تقليد الإنسان فلا يظفر إلا بالسخرية.. لا هو نال جوهرة العقل ولا احتفظ بروعة الفطرة.. امتلأ فم الروسي برغوة وزبد ووضع يده على عنقه يمزق قميصه وكأنما يختنق ثم قال في صوت كالحشرجة:

- فات الأوان.. اذهب وحدك إلى النبع الجميل، إلى موطن الأنبياء.. واحمل ذكراي معك إلى الأبد.

وهكذا تنتهي رواية الشاب المفتون بذكريات مؤلمة ودروس مستفادة.. دروس نحن بحاجة إلى استرجاعها بعد كل هذه السنوات.. الغرب القاسي المتقدم، الملح والسكر، النور والنار.. قرص الدواء وقنبلة النابالم.. مأساة الشرق التليدة التي ورثناها من أجدادنا وسنورثها لأحفادنا.. أو سنصبح مثل ذلك الحالم الروسي الذي قضى نحبه وهو يحلم بشرق –لا وجود له- استعاد طمأنينته وسمت أشواقه إلى مملكة السماء.


uwt,v lk hgavr j,tdr hgp;dl -lgow hgv,hdm hgp;dl hgv,hdm hgavr j,tdr

 
من مواضيع vodaholic في المنتدى

  رد مع اقتباس
   

 

 

   
قديم 16-09-2010, 01:50 AM   #5
قرعان جرشي فيصلاوي

 
الصورة الرمزية قرعان جرشي فيصلاوي

الدولة :  عمــــان يا ديــــرتي
هوايتي :  هواياتي كثيرة و اهتماماتي كبيرة
قرعان جرشي فيصلاوي will become famous soon enough
قرعان جرشي فيصلاوي غير متصل
افتراضي

يا لحظ توفيق الحكيم وروايته
الجميله....

(إنما يبني الشاعر سعادته على الرمال
ويسطر أشعاره فوق جدول الماء )

ثقافتك ملفته للنظر
وتقبل جزيل الشكر
والى الامام مع كل
جديد من مواضيعك
الشيقه
والمفيده.
من مواضيع قرعان جرشي فيصلاوي في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 16-09-2010, 01:13 PM   #8
محمد الدراوشه
بأبي أنت وأمي يارسول الله

 
الصورة الرمزية محمد الدراوشه

الدولة :  الرايه الهاشميه حفظها الله
هوايتي :  ان يحفظ الله الاردن قائدا وشعبا
محمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond repute
محمد الدراوشه غير متصل
افتراضي

الف شكرعلى الجهود الرائعه
دمت بحفظ الرحمن
من مواضيع محمد الدراوشه في المنتدى

التوقيع :





ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة




يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
-ملخص, الحكيم, الرواية, الشرق, توفيق, عصفور

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء الطلبة الذين اساؤا الاختيار MA3N_R منتدى الجامعات والكليات 9 15-11-2010 02:03 PM
جرادة وعصفور نورسان البتراء منتدى كان ياما كان 8 28-05-2010 03:18 PM
توفيق المجالي أبو كرك شخصيات اردنية عربية بارزه بالتاريخ 16 04-04-2010 08:23 PM
شاعر يعتذر لقرائه بعد ان شبه لميس بالكعبه emy منتدى الغرائب والعجائب 18 01-11-2008 12:01 PM
مفردات من قاموس عاشق al3asheq المنتدى العام 6 21-08-2008 11:40 PM

Des: الاردن

ادعم الموقع جميع الخدمات مجانية

 

الدفع

الساعة الآن 01:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2
Adsense Management by Losha
كل مايكتب بالمنتدى يعبّر عن رأي كاتبه ولا علاقة للإدارة به , كما أن الإدارة غير مسؤولة عن العلاقات الغير شرعيه التي تحصل بالمنتدى ونبرأ ذمتنا أمام الله من ذلك

Security byi.s.s.w

 

توقعات الابراج 2015

 

نتائج التوجيهي الدورة الشتوية 2015

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263