home القران فلاش مركز تحميل الملفات مركز تحميل الصور طلب كود التنشيط تنشيط العضويه استعادة كلمة المرور تعليمات التسجيل اتصل بنا تفسير الاحلام صحيح البخاري القران الكريم سجل الزوار المكتبة الاسلامية

نتائج الشامل 2014

اعلانات مجانية مبوبة

الاغاني الاردنية

خطط دراسية 2014

العشائر الاردنية

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

مطلوب مشرفين على الموقع لراغبين بذالك الاتصال بنا عبر قسم الادارة هــــنا


العودة   منتديات أحباب الاردن 2014 > المنتديات الادبيه > منتدى كان ياما كان

منتدى كان ياما كان القصص والعبر والحكمه

 
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2008, 01:15 AM
الصورة الرمزية احباب الاردن
احباب الاردن احباب الاردن غير متصل
الملك لله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-2006
الدولة: jordan&uae
المشاركات: 22,547
قوة السمعة: 429499083
احباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond reputeاحباب الاردن has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر Skype إلى احباب الاردن
افتراضي نص مسرحية مجنون ليلى

نص مسرحية مجنون ليلى
نص مسرحية مجنون ليلى

 


نص مسرحية مجنون ليلى يمكن الاطلاع عليها في مكتبة مدرستك.
تحليل مسرحية مجنون ليلى.
تحليل آخر لمسرحية مجنون ليلى.
تحليل مسرحية مجنون ليلى
هذه هي المسرحية الثانية التي قدمها شوقي الى الجمهور بعد عودته الى الكتابة للمسرح في الفترة الأخيرة من حياته . وهي أولى مسرحياته التي أتخذت مادتها الأولية من التاريخ العربي. وقد أدارها حول قصة الشاعر قيس ابن الملوح وحبه لليلى، هذه القصة التي حفتها بعض الأساطير، ولكنها كانت وما تزال من أروع صور هذا الحب العذري الذي اشتهر في بوادي نجد والحجاز أيام لعصر الأموي.
وقد اعتمد المؤلف على أهم الروايات التي تحكى قصة هذا الشاعر، والتي يضمها كتاب "الأغاني" والتي تقول ان قيسا كان يهوى ليلى منذ حداثتيهما وهما يرعيان غنم الأهل، وانه انشد في حبها شعرا كان السبب – فيما بعد – في أن رفض أبوها زواج قيس منها، وذلك على عادة العرب، في عدم تزويج الفتاة ممن يشبب بها. وكان هذا الحب المبرح المحروم سببا في ضعف قيس جسميا وعقليا، حتى هام في بوادى نجد مخبلا، لا ينبهه الا سماع اسم ليلى، ولا يجذبه الا الحديث عنها. ورغم سعى بعض المشفقين على قيس لدى أهل ليلى؛ قد خابت كل محاولة في التغلب على رفض زواج الحبيبين، ثم زوجت ليلى لرجل آخر كان قد تقدم الى أهلها، ولكنها ما فتئت تعانى آلام الحب، حتى ضنيت ثم ماتت. كل هذا وقيس يهيم على وجهه في البادية ولا يجدى شيء في ارجاع رشده اليه. حتى اذا ما علم بموتها مات هو الآخر. بعد أن قال في صاحبته وفي حبه وفي عذابه من أجل هذا الحب، أشعارا تعد من أصدق وأرق وأحر ما قيل من شعر في هذه العاطفة النبيلة.
ولم يهمل المؤلف ما يفيد موضوعه من الأساطير التي نسجت حول هذه القصة، بل اختار منها ما يرى أنه يصلح للمسرحية في روعة مشاهدها ونمو أحداثها، والتعبير عن نفوس أبطالها. وهكذا مزج بين الأخبار وأساطير، مختارا من هذه وتلك ما يؤلف مسرحية تاريخية شعرية، موضوعها الحب العنيف العفيف واصطدامه بالتقاليد، وسقوط البطلين شهيدين لهذا الحب، وبيد تلك التقاليد.
وكان هدف المؤلف من هذه المسرحية هو الاشادة بالنبل العربي، والتغني بسمو العرب وتضحياتهم بحياتهم في سبيل نبيل العواطف، أو من أجل رعاية التقاليد، كما حدث لقيس، وكما جرى لليلى.
وقد قدم شوقي قصة المجنون في خمسة فصول. ففي الفصل الأول نشهد مجلس سمر أمام دار ليلى، حيث يتحدث بعض الفتيان والفتيات عن اخبار السياسة في الحضر والبادية، ثم يتطرق الحديث الى قيس، ويروى بعضهم قصته مع الظبي الذي رآه يشبه ليلى، والذي تعرض له ذئب فصرعه وأكل بعضه، فرماه قيس بسهم فقتله وبقر بطنه وأخرج من جوفه ما اكل من الظبي ودفنه. ثم يرجو ابن ذريح ليلى أن تعطف على قيس، فتجيبه بأنها في حيرة من أمرها بين الحب لقيس والحفاظ على عرضها الذي مسه تشبيبه.. ثم نرى قيسا يناجي ليلى بعد أن ينفض المجتمعون للسمر، ويكون قد جاء متعللا بطلب قبس من النار، حتى اذا ما جاءت له بما طلب، دخل معها في نجوى غرامية يذهل معها عن نفسه حتى تحرق النار بعض ملابسه وتنفذ الى لحمه. ثم يأتى المهدى والد ليلى ويعاتبه على ما كان منه، وينصرف قيس.
وفي الفصل الثاني تظهر بلهاء الجارية تحمل ذبيحة قرأ عليها العراف بعض التمائم لكي يأكل قيس قلبها ويشفى مما فيه، ولكن قيسا لا يأكل شيئا؛ لأن الذبيحة منزوعة القلب. ويظهر بعض الغلمان متغنين بشعر قيس، ومنهم من يناصره ومنهم من يعاديه، ويبدو قيس في الطريق مغمى عليه مخبلا، ويراه ابن عوف – أحد رجال الدولة – فيشفق عليه، وحين يسمع قيس اسم ليلى يصحو، ويتعهد له ابن عوف أن يأخذه الى آل ليلى ليتوسط له لديهم.
وفي الفصل الثالث نرى ركب الوسيط ابن عوف يبلغ حي آل ليلى، ويلتقى ابن عوف بوالد ليلى الذي يعاتبه على وساطته، ويريد منازل – غريم قيس – أن يثير القوم على العاشق ليقتلوه. ولكن زيادا – نصير قيس – يكشف "منازل" ويبين انه لا يحب ليلى ولا تحبه، فهو حاقد على الحبيبين مغرض في دعوته الى الانتقام… وتحت الحاح ابن عوف ومناشدته، يسأل ليلى أبوها في حضرة ابن عوف عن رأيها في الزواج من قيس، فترفض رعاية للتقاليد، وتقبل الزواج من "ورد" الذي علمت أنه تقدم لخطبتها، وينصرف ركب ابن عوف بعد فشل الوساطة.
وفي الفصل الرابع نرى قيسا في عالم الجن، الذي يصور عالمه العقلي المخبول. ويدله شيطانه على الطريق الى حي ليلي الذي تزوجت فيه. ويرى قيس وردا زوجها الذي يمهد له سبيل اللقاء بليلى كرما منه وسماحة.. وفي هذا اللقاء المنفرد يعرض قيس على ليلى أن تهرب معه انقاذا لجيبها، ولكنها ترفض رغم حبها له ورعاية للتقاليد، وهنا يثور قيس ويتركها وينصرف غاضبا. وتستشعر ليلى انها آذت قيسا، ويتضافر هذا الشعور مع حبها المبرح حتى يقودها الى منيتها. ويتخلل هذا الفصل منظر غنائي راقص وهو منظر عالم الجن.
وفي الفصل الخامس يبدو قبر ليلى طوائف المعزين الذين يتوافدون على أهلها لمواساتهم. ويكون من هؤلاء المعزين بعض المغنين والشعراء كالغريض وابن سعيد. وينشد الغريض نشيد وادى الموت، ثم ينصرف الجميع. وعلى أثر ذلك يظهر قيس وحده، فيعلم بوفاة ليلى من بشر، فيغمى عيه وهو وحيد منفرد، ويحتضر، ثم يظهر ابن ذريح يرثي ليلى، ويحضر موت صاحبها.
وقد حفلت المسرحية بالمواقف "الدرامية" والغنائية الجيدة، التي تآزرت – مع الشعر الرائع – على جعل هذه المسرحية أنجح مسرحيات شوقي جميعا. وقد ساعد على ذلك أن القصة قصة حب انساني رفيع، وأن البطل شاعر شهير، وأن طرف القصة موضع عطف يجذب اليها المشاعر، ويحني عليهما القلوب. كذلك ساعد على نجاح هذه المسرحية، أن كون البطل شاعرا قد أباح للمؤلف ان يجري على لسانه قطعا شعرية رائعة في المناجيات والشكايات الأوصاف والتأملات، دون أن يخل ذلك بالبناء الفني للمسرحية، او يسبب ابطاء حركتها أو اقحام الغنائية عليها، كما حدث في مصرع كليوباترا مثلا. وذلك لأن مثل هذه الأشعار الغنائية في مجنون ليلى من شأنها أن تجري على لسان شاعر، وشاعر محب مدله هائم كمجنون ليلى.
وقد كان المؤلف موفقا حين جعل نصب عينيه – في كثير من الأحيان – شعر البطل نفسه، فكان يعتمد على معانية حينا، كما كان يقتبس بعض نصوصه حينا آخر ، مما جعله أكثر تعبيرا عن حقيقة البطل وواقعه التاريخي والنفسي.
بل ان بعض تلك الأشعار الكثيرة التي أجراها شوقي على لسان بطله، قد لعبت دورا مهما وأساسيا في مسار الأحداث، فهي التي حالت دون زواج الحبيبين، وسببت الأزمة، وهي – في الوقت نفسه – التي كسبت للبطل كثيرا من الأعوان والوسطاء، وأهوت اليه القلوب، شخصيات عديدة في المسرحية، وقلوب آلاف وفيرة من القراء والمشاهدين.
ثم لأن الموضوع عربي، كان اجراء الشعر على ألسنة الشخصيات أكثر ملائمة وأقرب الى الطبيعة.
وحتى المشاهد الغنائية والانشادية، كانت في هذه المسرحية أجود وأكثر التصاقا ببنائها وأعظم خدمة لجوها.
ولا ينسى من عوامل نجاح هذه المسرحية وروعة بعض مواقفها، ما كان من ازدياد خبرة المؤلف وافادته من نقد النقاد لكتابته المسرحية السابقة على هذه المسرحية.
غير أنه يؤخذ على "مجنون ليلى" أن المؤلف قد أعتمد على بعض الحكايات غير المعقولة، والتي لا تخدم المسرحية ولا هدفها. مثل حكاية احتراق قيس بالنار وهو لاه عن نفسه أثناء حديث له مع ليلى، حتى مست النار لحمه.
ومثل قصة رفض قيس أن يطعم من شاة لأنها كانت منزوعة القلب.
ومثل حكايات كثرة اغمائه وافاقته، التي تظهره متهافتا ضعيف الشخصية في بعض الأحايين .
كذلك يؤخذ على هذه المسرحية أن المؤلف قد جعل بعض الشخصيات تتصرف تصرفات مخالفة للعرف. فمثلا نرى (ورد) في المسرحية – وهو زوج ليلى – يبيح لقاء قيس واختلاءه بصاحبته في بيت الزوجية، وهذا غير مألوف ، مهما قصد به الاشادة بنبل العرب وسماحتهم. ووالد ليلى حين يتقدم اليه ابن عوف ملحا في اتمام زواجها من قيس، يترك الخيار لها لتبدى رأيها، فترفض ايثارا للتقاليد، وهذه من المبالغات المفرطة، مهما أريد الاشادة بمنح الأب العربي الحرية للبنت، ومهما قصد الى الاشادة برعاية البنت للتقاليد. وليلى في مشهد سمر ليلي نراها تقدم ابن ذريح لصواحبها وتقدمهن له، تماما كما تفعل الفتيات الحضريات في العصر الحديث في بعض النوادي أو حفلات السمر.
وكل هذا مما يخرج المواقف عن طبيعتها المألوفة، ويصرفها عن توقعاتها المنتظرة.
ومأخذ اخير على "مجنون ليلى" وهو أن الصراع النفسي فيها ليس واضحا بالقدر الذي كان من الممكن أن يتحقق. ففي المسرحية مواقف تتيح فرصة تجلية هذا الصراع، وبيان كيف تتصادم المشاعر في داخل النفس الانسانية. ومن أهم هذه المواقف موقف ليلى، وقد عرض عليها ابداء رأيها في الزواج من قيس. فان المؤلف قد جعل البطلة تعبر في يسر وايجاز عن رفضها ايثار للتقاليد، وكل ما نحسه منها هو مجرد الندم على هذا التصرف .
بينما كان من الممكن في هذا المجال تصوير صراع الحب والتقاليد في أعماقها، واصطدام صوت القلب بصوت العقل في داخلها، وحرب العرف الجامد للتطوير المرن في وجدانها. ووسائل تجلية هذا الصراع كثيرة يعرفها المتمرسون بصناعة الكتابة المسرحية، فهناك النجوى الداخلية للذات، وهناك الافضاء والمسارة الى من يؤتمن على السر، ثم هناك الحلم، وما الى ذلك من الوسائل التعبيرية المسرحية الكثيرة.
وربما كان اهتمام شوقى بالوصف والعرض الخارجي، أكثر من اهتمامه بالتحليل والاستبطان الداخلي، راجعا لرغبته في ان يمزج بين التمثيل والغناء، وعدم رغبته في التمثيل وحده. ومن هنا لم يطالب نفسه بهذا التعمق التحليلي الذي يطالب به مؤلفو المسرحيات الخالصة أنفسهم. وربما كان من الانصاف أن ينظر الى مسرحيات شوقي الشعرية من هذه الزاوية. وفي هذا الاطار تعتبر "مجنون ليلى" من أروع مسرحيات شوقي، ومن خير المسرحيات الشعرية في الأدب المصري الحديث. هذا بالاضافة الى ما لها ولأخواتها من فضل الريادة في ميدان الأدب المسرحي الشعري.
وهذا مشهد في "مجنون ليلي" حيث يلتقي قيس وصاحبته في دار "ورد" بعد أن تزوجت – كارهة ومضحية – من هذا الأخير، وحيث أتاح "ورد" هذا اللقاء سماحة منه ورحمة بالمجنون:
ليلى: أحق حبيب القلب أنت بجانبي أحلم سرى أم نحن منتبهان
أبعد تراب المهد من أرض عامر بأرض ثقيف نحن مقتربان
قيس: حنانيك ليلى، ما لخل وخلة من الأرض الا حيث يجتمعان
فكل بلاد قربت منك، منزلي وكل مكان أنت فيه، مكاني
ليلى: فمالي أرى خديك بالدمع بللا أمن فرح عيناك تبتدران
قيس: فداؤك ليلى الروح من شر حادث رماك بهذا السقم والذوبان
ليلى: تراني اذن مهزولة قيس؟ حبذا هزالي ومن كان الهزال كساني
قيس: هو الفكر ليلى، فيمن الفكر؟
ليلى: في الذي تجنى
قيس: كفاني ما لقيت كفاني
ليلى: أأدركت أن السهم يا قيس واحد وأنا كلينا للهوى هدفان
كلانا قيس مذبوحٌ قتيل الأب والأم
طعينان بسكين من العادات والوهم
لقد زوجت ممن لم يكن ذوقي ولا طعمي
ومن يكبر عن سني ومن يصغر عن علمي
غريب لا من الحي ولا من ولد العم
ولا ثروته تربي على مال أبي الجم
فنحن اليوم في بيت على ضدين منضم
هو السجن وقد لا ينطوي السجن على ظلم
هو القبر حوى ميتين جارين على الرغم
شتيتين وان لم يبعد العظم من العظم
فان القرب بالروح وليس القرب بالجسم
قيس" تعالي نعيش ياليل في ظل قفرة من البيد لم تنقل بها قدمان
تعالي الى واد خلي وجدول ورنة عصفور وأيكة بان
تعالي الى ذكرى الصبا وجنونه وأحلام عيش من دد وأمان
فكم قبلة ياليل في ميعة الصبا وقبل الهوى ليست بذات معان
أخذنا وأعطينا اذا البهم ترتعي واذ نحن خلف البهم مستتران
ولم نك ندري يوم ذلك ما الهوى ولا ما يعود القلب من خفقان
منى النفس ليلى قربى فاك من فمي كما لف منقاريهما غردان
نذق قبلة لا يعرف البؤس بعدها ولا السقم روحانا ولا الجسدان
فكل نعيم في الحياة وغبطة على شفتينا حين تلتقيان
ويخفق صدرانا خفوقا كأنما مع القلب قلب في الجوانح ثان
(تنفر ليلى):
ليلى: وكيف؟
قيس: ولم لا؟
ليلى لست قيس فاعلا ولا لي بما تدعو اليه يدان
قيس: أتعصينني يا ليلى؟
ليل: لم أعص آمري ولكن صوتا في الضمير نهاني
وورد يا قيس؟، ورد ما حفلت به لقد ذهلت فلم تجعل له شان
قيس (غاضبا):
تعنين زوجك يا ليلى؟
ليلى (منكسة رأسها):
نعم
قيس: ومتى أحببت وردا؟ ترى أحببته الآنا
ليلى: فيم انفجارك؟
قيس: من كيد فجئت به.
ليلى: اني أراك أبا المهدي غيرانا
أجل هو الزوج فاعلم قيس أن له حقا على أؤديه وسلطانا
قيس: اذن تحاببتما؟
ليلى: بل أنت تظلمني فما أحب سواك القلب انسان
ولست بارحة من داره أبدا حتى يسرحني فضلا واحسانا
نحن الحرائر ان مال الزمان بنا لم نشك الا الى الرحمن بلوانا
قيس: بل تذهبين معي
ليلى: لا، لا أخون له عهدا، فماحاد عهدي ولا خان
فتى كنبع الصفا لم يختلف خلقا ولا تلون كالفتيان ألوانا
قيس (متهكما):
أراك في حب ورد جد صادقة وكان حبك لي زورا وبهتانا
ليلى: قيس
قيس: (خارجا):
اتركيني بلاد الله واسعة غدا أبدل أحبابا وأوطانا
(يحاول أن يتركها فتمسك به ليلى)
ليلى: العقل يا قيس
قيس: لا، خل الرداء دعي
ليلى: وارحمتاه لقيس عاد كانا
(ثم يفلت منها ويندفع الى سبيله تاركا اياها باكية في هيئة استعطاف).

المصدر:
أحمد هيكل، الأدب القصصي والمسرحي في مصر (دار المعارف بمصر، القاهرة، 1968)


تحليل آخر لمسرحية مجنون ليلى
القصة في العصر الأموي
في العصر الأموي يطالعنا صاحب الأغاني في رواياته بألوان أخرى من الفن القصصي، حيث الحب العذري وتقاليد البادية وقيم عرب البادية وهذا ما نلمسه في قصتي المجنون وليلى، وقيس ولبنى.
ولطه حسين رأي آخر في قصة المجنون:
"وقبل أن نتفق في بسط هذا الرأي، واثباته نريد أن نريح الكاتب الأديب وأصحابه الذين يؤمنون بالمجنون من هذه الخرافة، ونبين لهم أن النقد الصحيح لا يستطيع أن يؤمن بوجود هذا الشاعر، وماذا تقول في رجل لا يتفق الناس على اسمه، ولا على نسبه، ولا على الخطوب التي امتلأت بها حياته، وانما يختلفون في ذلك الاختلاف كله! بل ماذا تقول في رجل لا يتفق الرواة على أنه وجد ولا يروون ما يضاف اليه من الأخبار الا متحفظين؟ بل ماذا تقول في رجل يريد أبو الفرج الأصفهاني أن يروى أخباره لأن شروط كتابه تضطره الى ذلك فيعلن وببالغ في الاعلان أنه يخرج من عهدة هذه الأخبار ويتبرأ منها، ويضيف هذه العهدة الى الرواة الذين ينقل منهم، وأنت تعلم أن رواة العرب لم يكونوا يتشددون في الاحتياط ولا يبالغون في الحذر، وكثيرا ما كانوا على هذا الاهمال، وينكرون وجود قيس بن الملوح، أو يشكون فيه أولا يتفقون على اسمه وصفته وظروف حياته، أفلا يكون من الحق علينا أن نتحفظ كما تحفظوا ونشك على نحو ما شكوا؟ اذا لم يكن من الحق علينا أن نتخذ تحفظهم وشكهم دليلا على أن أخبار قيس بن الملوح انما هي نوع من الأساطير.
"والرواة يختلفون في وجود قيس. فأما الثقاة منهم أنكروا وجوده، أو تحفظوا فيه، ولست أريد أن أطيل عليك في هذا، انما أحيلك الى كتاب الأغاني في جزئية الأول والثاني، لترى من ذلك ما يغنيك، ولقد بالغ بعض الرواة في انكار وجود قيس حتى زعموا ان بني عامر أغلظ أكبادا من أن يعبث بهم الحب الى هذا الحد، وانما ذلك شأن اليمانية الضعيفة قلوبهم، السخيفة عقولهم، أما النزارية فلا، وتحدث راوية آخر أنه سال أعرابيا من بني عامر عن المجنون، فذكر طائفة كثيرة من المجانين، وروى لكل واحد منهم شعراء، الا قيس بن الملوح، فانه أنكره ولم يعرفه."
وتفترق بنا السبل مع طه حسين ذلك لأننا نؤمن بوجود المجنون، والثابت من روايات صاحب الأغاني، اجماع الآراء والروايات حول الخطوب التي صادفته في حياته.
ومع ايماننا بأن روايات صاحب الأغاني قد اتسمت في بعضها بالاسراف ولكننا لا ننكر وجود هذا الشاعر، واذا كان طه حسين قد استند الى الآراء التي ذكرها بنو عامر ورواياتهم واتخذها حجة له بقصد الشك فيه، فان هذه الروايات هي التي تجعلنا نؤمن بحقيقة وجوده.
أعني أن النعرة القبلية التي ترفض ما اتسم به المجنون من سمات اللوثة الجنون هي التي جعلتهم ينكرون وجوده، فالشاعر من قبيلتهم ولذلك كان من الحتم اللزام عليهم أن يرفضوا ما يقال عنه لأن ما يصيبه يلحق الأذى بالقبيلة ولذلك أنكروه.
واذا كنا في عصرنا الحديث نرفض الحب بالصورة التي اتسم بها الشاعر حيث لا يرتدى من الثوب الا خرقة، ويسير في الطرقات هائما عاريا، يلعب بالتراب والحصى مع الأطفال، يهذي ويخطط في الأرض، وهذا ثابت في روايات صاحب الأغاني.
أقول اذا كنا في مجتمعنا المعاصر نرفض الحب بهذه الصورة، فما نظن أن قبيلة الشاعر، ذات الأكباد الغليظة، والعقول الراجحة تؤمن به.
أعني، أن الذين زعموا انكاره، من أبناء قبيلة بنى عامر التي ينتسب اليها، يجعلنا نؤمن بحقيقة وجوده.
أما عن قصة المجنون كما وردت في كتاب الأغاني، فقد ذكرت الروايات أنه أحب "ليلى" ابنة عمه التي تكنى "أم مالك" منذ صباهما، وتحرك قلب كل منهما نحو الآخر أثناء رعيهما غنم أهلهما، ولم يزالا على الحب حتى كبرا ومنعهم والدها المهدى من التقرب اليه فقال قيس:
تعلقت ليلى وهي ذات ذؤابة
ولم يبد للأتراب من ثديها حجم
صغيرين نرعى البهم ياليت أننا
الى اليوم لم نكبر ولم تكبر البهم
وكان احتجابهما عنه من الأسباب التي أدت الى اختلاط عقله، فأصيب بلوثا، وراح يسلك السلوك الطفولي، ويسير عاريا في البيداء، يخطط في الأرض ويلعب بالحصى والتراب.
ويمر عامل الصدقات، ويطلب من أحد الغلمان أن يأتيه بثياب ليلقى به عليه، ويصاب الرجل بالدهشة عندما يعرف حقيقة العاشق الدنف الذي صيره الحب الى ما هو عليه، فيعده بزواجهما، وانطلق معه الى أهلها لخطبتها له، لكن أفراد القبيلة وقفوا بأسلحتهم سدا منيعا دون حلم لمجنون فيقول قيس:
أيا ويح من أمسى تخلس عقله
فأصبح مذهوبا به كل مذهب
خليا من الخلان الا معذرا
يضاحكني من كان يهوى تجنبى
اذا ذكرت ليلى عقلت وراجعت
عوازب عقلي من هوى متشعب
وقالوا صحيح ما به طيف جنة
ولا الهم الا افتراء التكذب
وشاهد وجدى دمع عيني وحبها
يرى اللحم عن احناء عظمى ومنكبي
تجنبت ليلى أن يلج بك الهوى
وهيهات كان الحب قبل التجنب
ولم أر ليلى بعد موقف ساعة
ببطن منى ترمى جمار المحصب
ويبدى الحصى منها اذا قذفت به
من البرد أطراف البنان المخضب
وأصبحت من ليلى الغداة كناظر
مع الصبح في أعقاب نجم مغرب
الا انما غادرت يا أم مالك
صدى أينما تذهب به الريح يذهب
وكبر على والد المجنون واهله حاله، وساءهم ما وصل اليه، فقد ينتهي به الى ما هو أشد، وقرروا الاجتماع الى المهدى لعله يتعاطف معهم ويجمع شمل العاشقين، وأخبروه باختلاط عقل ابن أخيه وأنه هالك ان لم يزوجه ابنته لكنهم لم يجدوا منه الا الفظاظة وغلظة الكبد بل حلف بطلاق امها أنه لم يزوجه اياها، فقد فضحه وأهله بين العرب، حتى اذا ما نبأ القوم العاشق بالخبر اشتد به البلاء وزال عقله جملة. فأشار رجال العشيرة الى أبيه أن يحجج به الى مكة ويتعلق بأستار الكعبة ويدعو الله أن يبغضها اليه ويخفف عنه، وبمنى أنشد المجنون يقول:
عرضت على قلبى العزاء فقال لي
من الآن فايأس لا أغرك بالصبر
اذا بان من تهوى وأصبح نائيا
فلا شيء أجدى من حلولك في القبر
وداع دعا اذ نحن بالخيف من منى
فيهج أطراب الفؤاد وما يدرى
دعا باسم ليلى ضلل الله سعيه
وليلى بأرض عنه نازحة قفر
وعلق قيس بأستار الكعبة، ولكنه طلب من الله أن يزده بليلى حبا، ولا ينسيه ذكرها أبدا.
وراح يهيم في البيداء مع الوحوش حتى ظنته واحدا منها، ولم لا وقد كان مطعمه ما تجود به البرية من أعشاب، شأنه في هذا شأن الحيوانات، وتأسى أمه له، وتذهب والألم يملأ فؤادها الى ليلى برجاء، وتخبرها بأن حبها قد أزال عقله جملة، وأنه هجر الطعام والشراب، وانها تود أن تأتي اليه لتطلب منه أن يثوب عقله، وتشير اليها بأنها ستزوره في الليل حتى تكون بعيدة عن أعين أهل عشيرتها، وتلتقي به ليلى، وترجوه ان يتقى الله ويثوب فقد ساءها أن تكون سببا فيما حدث له، فيبكي قيس ويقول:
قالت جننت على رأسي فقلت لها
الحب أعظم مما بالمجانين
الحب ليس يفيق الدهر صاحبه
وانما يصرع المجنون في الحين
وتبكي ليلاه معه، وظل يتحدثان حتى الفجر ثم ودعته وانصرفت. وبرغم اللوثة التي أصابته، وبرغم اختلاط عقله وهيامه في البرية، فقد راح يحن الى ذكرياته الحلوة مع ليلى والتي شهدتها أيام صباهما، وأحب هذه الذكريات تلك الأوقات التي كان يقضيها معها عند جبل التوباذ عندما كانا يرعيان غنم أهلهما وكثيرا ما كان يجيء ذلك الجبل ويقيم فيه، وكثيرا ما قابلته الصعوبات والعوائق من أجل الاهتداء اليه عندما توحش، فكان يسأل الناس المكان ليرشدوه، فاذا ما وقع على الجبل راح ينشد أشعاره.
وليلى عند قيس فتاة فاتنة، تقصد في كلامها، وتتسم بالحياء، وهي رائعة الحسن والخلقة، وقد نعتها بهذه الصفات عندما جلست نسوة اليه، تستفسرن منه عن الأسباب التي دعت الى لوثته بسبب حبه لها، والصفات التي انفردت بها عن غيرها من النساء، فهم في حيرة، كيف يصل به الحب الى اختلاط عقله، وليلاه امرأة كسائر النساء، فلو ثاب عقله وصرف هواها الى احداهن لاسترد عقله وآدميته، فيرد عليهن قائلا عنها.
بيضاء خالصة البياض كأنها
قمر توسط جنح ليل مبرد
موسومة بالحسن ذات حواسد
ان الجمال مظنة للحسد
وترى مدامعها ترقرق مقلة
سوداء ترغب عن سواد الاثمد
خود اذا كثر الكلام تعوذت
يحمى الحياء وان تكلم تقصد
ويمر المجنون بحي ليلى، ويلقاها فجأة، فما كان يقع بصره عليها حتى سقط مغنيا على وجهه، وأسرع رجال العشيرة وقد ظنوا أن قيسا أراد السوء بابنة القبيلة. لكن ليلى تطلب منهم العطف عليه، وبعثت اليه بامرأة تخبره بأنها تفديه بروحها لو كان فيها شفاء له، ويخبرها قيس بانها داءه ودواءه، وانه ملك يديها، وراح يبكي منشدا:
أقول لأصحابي هي الشمس ضوءها
قريب ولكن في تناولها بعد
لقد عارضتنا الريح منها بنفحة
على كبدي من طيب أرواحها برد
فمازلت مغشيا علي وقد مضت
أناة وما عندي جواب ولا رد
أقلب بالأيدي وأهلي بعولة
يفدونني لو يستطيعون أن يفدوا
ولم يبق الا الجلد والعظم عاريا
ولا عظم لي ان دام مابي ولا جلد
أدنياي مالي في انقطاعي وغربتي
اليك ثواب منك دين ولا نقد
وقد يبتلي قوم ولا كبليتي
ولا مثل جدك في الشقاء بكم جد
غزتني جنود الحب من كل جانب
اذا حان من جند قفول أتى جند
ويشتد الداء بالمجنون وينتهي به الى الموت، فتبكيه الفتيان والفتيات من عشيرته وأهل ليلى، وينشجونه أشد النشيج، وحضر حيها ومعهم والدها يقدمون العزاء.
كان "المهدى" أشد المعزين جزعا وأحرهم بكاء، وأشار والآسى يحز في نفسه بأنه يحس بالندم، ولو علم أن الحب سيصل به الى كل هذا لأحتمل ألسنة العرب وما أخرجها عن يده.
واذا ما قلب الفتيان والعشيرة المجنون بعد أن قضى نحبه، وجدوا خرقة فيها هذه الأبيات.

ألا أيها الشيخ الذي ما بنا يرضى
شقيت ولا هنيت من عيشك الخفضا
شقيت كما اشقيتني وتركتني
أهيم مع الهلاك لا أطعم الغمضا
كأن فؤادي في مخالب طائر
اذا ذكرت ليلى يشد به قبضا
كأن فجاج الأرض حلقة خاتم
علي فما تزداد طولا ولا عرضا
هذه هي قصة مجنون بن عامر الذي أهلكه الحب وأفقده عقله جملة وقاده الى التهلكة، وهي من قصص الحب العذري التي أنتشرت في العصر الأموى، وتذكرنا بعض أحداثها وخاتمتها بقصة (روميو وجوليت) لشكسبير، فكلاهما من قصص الحب العذري. وان كان لليلى والمجنون قصب السبق فقد وقعت أحداثها في القرن الثاني للهجرة بينما نظم الشاعر الانجليزي مسرحيته في عصر النهضة أو بالأحرى في اواخر القرن السادس عشر الميلادي.
وقد تركت قصة المجنون بصماتها في انتاج الأدباء من العرب والمسلمين في العصر الحديث نخص بالذكر منهم الشاعر أحمد شوقي الذي نظم "مجنون ليلى" وهي صورة مستوحاة من قصة المجنون التي وقعت في العصر الأموي.
وضمن شوقي في هذه المسرحية الكثير من الأحداث التي ذكرها صاحب الأغاني عن قيس وليلاه.
ومن الأحداث التي تأثر بها شوقي وذكرها صاحب الأغاني وقوف قيس على خيام ليلى وديارها.
سجا الليل حتى هاج لي الشعر والهوى
وما البيد الا الليل والشعر الحب
ملأت سماء البيد عشقا وأرضها
وحملت وحدي ذلك العشق يا رب
ألم على أبيات ليلى بي الهوى
وما غير أشواقي دليل ولا ركب
وباتت خيامي خطوة من خيامها
فلم يشفني منها جوار ولا قرب
اذا طاف قلبي حولها جن شوقه
كذلك يطفى الغلة المنهل العذب
يجن اذا شطت ويصبو اذا دنت
فيا ويح قلبي كم يحن وكم يصبو
وأرسلني أهلي وقالوا امضي فالتمس
لنا قبسا من أهل ليلى وما شبوا
عفا الله عن ليلى لقد نؤت بالذي
تحمل من ليلى ومن نارها القلب
استغل شوقي كذلك موقف أمير الصدقات الذي أراد أن يتوسط بين قيس وقوم ليلى حتى يقبلوه زوجا لها وفشل مساعي نوفل بن مساحق أمير الصدقات الذي تولى هذا العمل بعد عمر بن عبد الرحمن بن عوف وان كان شوقي قد جعل لابن عوف الفضل في الوساطة.
وأنت واجد شوقي وقد جعل المجنون يقف على التوباذ وينشد شعرا يناجي فيه حبيبته، وهذا الصنيع فعله وأورده صاحب الأغاني.
جبل التوباذ حياك الحيا وسقى الله صبانا ورعى
فيك غينا الهوى في مهده ورضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس في مغربها وبكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا ورعينا غنم الأهل معا
هذه الربوة كانت ملعبا لشبابينا وكانت مرتعا
كم بنينا من حصاها أربعا وانثنيا فمحونا الأربعا
وخططنا في نقا الرملى فلم تحفظ الريح ولا الرمل وعى
لم تزل ليلى بعيني طفلة لم تزد عن أمس الا اصبعا
مالأحجارك صما كلما هاج بي الشوق أبت ان تسمعا
كلما جئتك راجعت الصبا فأبت أيامه أن ترجعا
قد يهون العمر الا ساعة وتهون الأرض الا موضعا
كما ضمن في مسرحيته موقف غريم المجنون في حب ليلى وان اختلف اسمه عند الشاعر الحديث، فبينما يذكره صاحب الأغاني تحت اسم مزاحم، يطلق عليه شوقي منازل، كذلك يعرض علينا حادثة خطبة قيس لليلى واختيارها غيره.
ومن المشاهد التي ذكرها صاحب الأغاني واستغلها شوقي حدث النار الذي يشير الى قيس عندما أتى أهل ليلى يطلب نارا وقد تلفح ببردته، فأخرجت له النار وأعطته له في خرقة.
وراح العاشقان يتحدثان حديث الحب والعشق، فاحترقت الخرقة وأحرقت معها بعض أجزاء بردته وجعلت النار فيها حتى كادت تقضي عليها جملة
وذكر شوقي هذا المشهد على ألسنة قيس وليلى والمهدي.
"قيس: ليلي!
(المهدي خارجا من الخباء)
من الهاتف الداعي؟ أقيس أرى
ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا
قيس: (خجلا)
ما كنت يا عم فيهم
المهدي: (دهشا)
أين كنت اذن؟
قيس:
في الدار حتى خلت من نارنا الدار
ما كان حطب جزل لساحتها
أودى الرياح به والضيف والجار
المهدي: (مناديا)
ليلى، انتظر قيس، ليلى
ليلى: (من أقصى الخباء)
ما وراء أبي؟
المهدي:
هذا ابن عمك ما في بيتهم نار
(تظهر ليلى على باب الخباء)
ليلى:
قيس ابن عمي عندنا يا مرحبا يا مرحبا
قيس:
متعت ليلى بالحياة وبلغت الأربا
ليلى: (تنادي جاريتها بينما يختفي أبوها في الخباء)… عفراء…
عفراء: (ملبية نداء مولاتها)
مولاتي
ليلى:
تعالي نقض حقا وجبا
خذى وعاء واملئيه لابن عمي حطبا
(تخرج عفراء وتتبعها ليلى)
قيس:
بالروح ليلى قضت لي حاجة عرضت
ما ضرها لو قضت للقلب حاجات
مضت لأبياتها ترتاد لي قبسا
والنار يا روح قيس ملء أبياتي
كم جئت ليلى بأسباب ملفقة
ما كان أكثر أسبابي وعلاتي
(تدخل ليلى)
ليلى: قيس
قيس: ليلى بجانبي كل شيء اذن حضر
ليلى: جمعتنا فأحسنت ساعة تفضل العمر
قيس: أتجدين؟
ليلى: مافؤادي حديد ولا حجر
له قلب فسله يا قيس ينبئك بالخبر
قد تحملت في الهوى فوق ما يحمل البشر
قييس: لست ليلاى داريا كيف أشكو وانفجر؟
أشرح الشوق كله أم من الشوق أختصر؟
ليلى: نبني قيس ما الذي لك في البيد من وطر؟
لك فيها قصائد جاوزتها الى الحضر
كل ظبي لقيته صغت في جيده الدرر
أترى قد سلوتنا وعشقت المها الأخر؟

قيس: غرت ليلى من المها والمها منك لم تغر
لست كالغيد لا ولا قمر البيد كالقمر

ليلى: (رأت النار تكاد تصل الى كم قيس)
ويح عيني ما أرى
قيس
قيس: ليلى
ليل: (مشفقة)
خذ الحذر!
قيس: (غير آبه الا لما كان فيه من نجوى)
رب فجر سألته هل تنفست في السحر
ورياح حسبتها جررت ذيلك العطر
وغزال جفونه سرقت عينك الحور
ليلى: اطرح النار يا فتى أنت غاد على خطر
لهب النار قيس في كمك الأيمن انتشر
قيس: (مستمرا بعد أن رمى النار من يده):
وذئاب أرق يا ليلى من أهلك الغير
أنست بى ومرغت في يدي الناب والظفر
ليل: ويح قيس تحرقت راحتاه وما شعر
قيس: أنت أججت في الحشى لاعج الشوق فاستعر
ثم تخشين جمرة تأكل الجلد والشعر
(يترنح قيس في موقفه وتظهر عليه بوادر الاغماء)
ليلى: فداك أبي قيس، ماذا دهاك تكلم، أبن قيس، ماذا تجد؟
قيس: أحس بعيني قد غامتا وساقي لا تحملان الجسد
(يخر صريعا الى الأرض فتلقاه على صدرها صارخة)
ليلى: يا لأبي للجار، قيس صريع النار، ملقى بصحن الدار
(يخرج أبوها من الخباء على صوت استغاثتها)
أبى ها أنت ذا جئت اغثنا أبت أدرك
لقد حرق بالنار فما يصحو اذا حرك



لتحميل المسرحيه لاجهزتكم

انقر على الرابط

التالي


http://jo1jo.net/download.php?filename=2e2ad5b239.doc

بالتوفيق للجميع



kw lsvpdm l[k,k gdgn l[k,k gdgn lsvpdm hgpf

من مواضيع احباب الاردن في المنتدى

رد مع اقتباس
   

 

 

   
  #2  
قديم 02-07-2008, 01:38 AM
الصورة الرمزية عدنان 22
عدنان 22 عدنان 22 غير متصل

 
تاريخ التسجيل: 27-02-2008
الدولة: الأردن - عمـــــان
المشاركات: 7,734
قوة السمعة: 865
عدنان 22 will become famous soon enough
افتراضي



اخي العزيز ادمن رعاكم الله
شكرااا جزيلا لك
وانت دائما محط التقدير والاحترام
لطرحك الراااائع والمميز
مع اطيب اماني الخير لك
والله يحفظكم
اخي


من مواضيع عدنان 22 في المنتدى

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2008, 01:42 AM
الصورة الرمزية رمز الوفاء
رمز الوفاء رمز الوفاء غير متصل
نبض الاحباب


 
تاريخ التسجيل: 19-05-2007
الدولة: أم الدنيا وارض الكنانه
المشاركات: 141,635
قوة السمعة: 429510984
رمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond repute
افتراضي

اشكرك أخى الغالى

على طرح المسرحيه الرائعه

مجهودك كتير رائع

لك كل الامانى الطيبه
من مواضيع رمز الوفاء في المنتدى

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-07-2008, 01:46 AM
الصورة الرمزية Queen
Queen Queen غير متصل

 
تاريخ التسجيل: 03-06-2008
الدولة: بجانب القمر
المشاركات: 1,281
قوة السمعة: 217
Queen will become famous soon enough
افتراضي

بصراحه النص طويل

وما قرأته كله لكن لي عوده على الموضوع


كل الشكر اخ محمد

على جهودك الرائعه
من مواضيع Queen في المنتدى

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-07-2008, 02:26 AM
الصورة الرمزية الحنيطي
الحنيطي الحنيطي غير متصل

 
تاريخ التسجيل: 21-05-2008
المشاركات: 739
قوة السمعة: 163
الحنيطي will become famous soon enough
افتراضي

ادمن اول شي جد مشكوور
ثاني شي ليش هيك النص صغير كثيير ما في اطول
صدقني قرات اول 7 سطور فقعت روحي لما شفت الباقي
خخخخخخخخخخ
مشكووووووووووووووووووور
من مواضيع الحنيطي في المنتدى

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-07-2008, 03:30 AM
الصورة الرمزية Maria
Maria Maria غير متصل

 
تاريخ التسجيل: 23-10-2007
الدولة: بقلـــب ابي وامي
المشاركات: 15,849
قوة السمعة: 1691
Maria will become famous soon enoughMaria will become famous soon enough
افتراضي


مشكوووووور ادمن

قيس وليلى

حلووه والله
من مواضيع Maria في المنتدى

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-2008, 01:01 PM
الصورة الرمزية احلى صبيه
احلى صبيه احلى صبيه غير متصل

 
تاريخ التسجيل: 24-06-2008
الدولة: الاردن
المشاركات: 188
قوة السمعة: 107
احلى صبيه will become famous soon enough
افتراضي

مشكوووووووووووووووووور

على المسرحيه المفيدة
من مواضيع احلى صبيه في المنتدى

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجنون ليلى, مسرحية, الحب

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سجل حضورك اليومي بنطق الشهادتين Full MooN المنتدى الاسلامي العام 14183 يوم أمس 08:15 PM
صل على الرسول الكريم نشمية المنتدى الاسلامي العام 19841 19-11-2014 12:06 PM
اسماء المستحقين في شركة ريماس , احباب الاردن المتاجرة بالعملات ( FOREX ) , البورصة 15 22-12-2009 10:36 PM
اسماء المستحقين في شركة الافق , احباب الاردن المتاجرة بالعملات ( FOREX ) , البورصة 10 19-09-2009 05:04 PM
اسماء المرشحين للانتخابات النيابيه في المملكه رفيق الاحزان منتدى الاخبار العربية والمحلية 4 24-11-2007 01:59 AM

Des: الاردن

ادعم الموقع جميع الخدمات مجانية

 

الدفع

الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2
Adsense Management by Losha
جميع الحقوق محفوظة لشبكه احباب الاردن 2004 - 2014( admin )

نكت 2014 | بنات الاردن | خطط دراسية | الانتخابات البلدية 2017 | توجيهي | اعلن هنا | توقعات الابراج

الايميل ,ومسنجر الخاص بالادارة فقط jo1jo.com@jo1jo.com

 

 

كل مايكتب بالمنتدى يعبّر عن رأي كاتبه ولا علاقة للإدارة به , كما أن الإدارة غير مسؤولة عن العلاقات الغير شرعيه التي تحصل بالمنتدى
ونبرأ ذمتنا أمام الله من ذلك

 

 

Security byi.s.s.w

 

الاردن الانتخابات الاردنية 2012 الفتاوي تفسير الاحلام الاسلام islam يوتيوب 2013 الاعشاب الطبية التسجيل في المنتدى
مشاهدة مباريات سياحة وسفر نتائج الشامل 2013 القران الكريم نتائج التوجيهي جامعات

توقعات الابراج 2014

 

نتائج التوجيهي الدورة الصيفية 2014

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922