home القران فلاش مركز تحميل الملفات مركز تحميل الصور طلب كود التنشيط تنشيط العضويه استعادة كلمة المرور تعليمات التسجيل اتصل بنا تفسير الاحلام صحيح البخاري القران الكريم سجل الزوار المكتبة الاسلامية

نتائج الشامل 2015

اعلانات مجانية مبوبة

الاغاني الاردنية

خطط دراسية 2015

العشائر الاردنية

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

اغلاق منتديات احباب الاردن 15 حزيران 2015


العودة   منتديات أحباب الاردن > جامعات وكليات وسياسة واقتصاد > حقوق الانسان , العدالة ,,,

حقوق الانسان , العدالة ,,, الطفل , المرأة , المواطن , العنف الاسري , حقوق الاسره , حقوق الابناء , حقوق الاباء , الزوج , الزوجه , العدالة .....

 
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 17-08-2009, 08:16 PM   #1
الوردة الصامتة

 
الصورة الرمزية الوردة الصامتة

الدولة :  الاردن بلد النشامى
هوايتي :  الشعر
الوردة الصامتة will become famous soon enough
الوردة الصامتة غير متصل
افتراضي حقوق الصداقة

حقوق الصداقة

 


ما هي الصداقة ؟



سوف أتحدّث اليوم عن الصداقة وأتمنى أن أوفق في لمّ الموضوع من كل أبعاد فالصداقة ُ موضوع ٌ يحتاجُ إلى موسوعة وسوف نحاولُ الاختصار بقدر المُستطاع ........ إن الصداقة كلمة ٌ مكونة ٌ من خمسة ُ حروف ولها معان ٍ برّاقة و هي كلمة ٌ ومعنىً جميل ورائع وهي علاقة ٌ يملأها التكافؤ بين أثنين من جميع النواحي وهي رباط ٌ موثوقٌ بين أثنين على الحُب والتفاني والتضحية فالصداقة ُ هي صدق المشاعر وإظهار المَعدن الأصيل ، فنحنُ في هذه الُدنيا لا نستطيع العيش بدون أصدقاء فالصداقة ُ لها معان ٍ سامية وحقوقٌ وواجباتٌ يجب أن ُتراعى من ُكل الزوايا فالصديقُ الصالح والوفي والقرينُ الطيّب هو أساس ٌ في تكوين المُجتمع وإكماله فقيل عن الصداقة ُأنها ( عروس ٌ مهرُها الإخلاص ) فلابد أن نعرف بأن الصداقة ُهي من أسمى وأفضلُ العلاقات بين أفراد المُجتمع وذلك لتوثيق الترابُط ولكن بعض الناس تتخذ هذه الصداقات من أجل المصالح الشخصية وبيَع الضمائر، ونريد أن نشير بأن الصداقة ليست بالكثرة والكمّ لأن كثرة الأصدقاء ربما تكون ذات منفعة كبيرة وربما تكون العكس كثرتهم قد تبعدك عن أهلك وهم الأحق بذلك وسوف تخلق لنفسك مشاكلا ً لا حدود لها لأن كثرة الأصدقاء قد تكون نزوحاً للسَلب والبُعد عن الإيجابية ولأن كثرتهم قد لا ُتجدي نفعاً ومضيعة ً للوقت وقد تكون خلطاً بين التوّجيب والمُجاملة التي تصل إلى حد النِفاق كما قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ كثرة ُالرفاقُ نِفاق ] ونريد الإثبات بأن الصداقة ليست بالكلمة ُ السَهلة وليس كل صديق ٍ صادق بل أصبح وجوده من الندرة والقلة..... قيل ( ما أقل ّ الأصدقاء وقتُ الضيق وما أكثرُهم وقتُ الرخاء ) و كما قال الإمام علي (عليه السلام) في أبياته ومن ديوانِه المَشهور:



تغربت أسألُ من عن ّ لي من الناس هل من صديق صدوق ِ

فقالوا عزيزان لا يوجدان صديق ٌ صدوق ٌ وبيض ُ الأنـوق ِ



من هو الصديق ؟ وما هي صفاته؟



إن الصديق هو الشخصُ الذي يلازمُك في هذه الدُنيا وهو من يصونُ أسرارُك ويصونُ كرامتك ويصونُ كل العُهود فيما بينكم، وهو أيضاً الذي تقتبس منه المنفعة والاستفادة والتطوير كالفائدة الأدبية والأخلاقية ..... قال مالكُ بنُ أنس ( من خالط َالعَطارُ فاحَ بطيبه ) والصديقُ من يدعوك لحُب والديك والبر بهم وحُب الناس والأعمال الصالحة وصلة ُ الأرحام والقربىَ وحسنُ المَعشر مع عائلتِك ولا تتغيّر طباعُه مع مرور الوقت ... قال مصطفىَ أمين ( خيرُ الأصدقاء من لا يتلوّن إذا تغيرّ الزمان )، هو أيضاً الذي يسعىَ دائماً لرفع أسمُك عالياً ويرفعُ من شأنك بين الآخرين ويفتخرُ بك ولا يتذمّر ويتثاقل من قرُبه إليّك ولا يخجل منكَ بل مصاحبُتك له هي الأهم عنده، هو أيضاً الذي يُدخلُ في قلبك السُرور عندما تطلب منه خدمة ً ما فيُسارع في إنجازها بقدر المُستطاع، وهو أيضا الذي تعتبرهُ بمثابة نفسِك وروحك وهو الشخصُ الذي يتقبّل أعذارك بصدر الرحب ويُسامحك عند الخطأ الغير فادح ولا يدقق على أخطائك بل يتلمس لك العذر ويرعى مالك وأهلك وعرضك ويأخذ محلك ويُدافع عنك عندما تكونُ غائباً ولا يغتابُك ولا يظنُ بك الظنُ السيئ بل يحمل أعذارك على أفضل محمل قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) [ إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ] أيضاً الصديقُ هو الذي لا ينسى أفضالك عليه قال الإمـــــــام علــــي ( عليه السلام ) [ أصحبوا من يذكر إحسانكم إليّه وينسى أياديه عندكم ]، الصديقُ أيضاً هو الذي يزورك ويصادقك في قوله وفعله ويُحبك في الله تعالى لا لأجل المصالح الدنيوية الفانية كالمَصلحة المادية والمعنوية أو لأجل الوصول لإغراض ٍ معينة، وأيضاً الصديقُ هو أول المُشاركين لك في حزنك ومسراتك والسند والعضد في النائبات والضائقات المالية ويساعد في حّل كل مُشكلة تقع فيها ويؤثرك على نفسه ويتمنىَ لك كل خير ولا يلجأ للغيرة والحَسد منك قال الإمام علي ( عليــه السلام ) [ حَسد ُالصديق من سُقم الموّدة ]، وأيضاً هو الذي يدعي لك دائماً بالخير والعافية والصحة وهو الذي يقدّم لك النصائح التي تقودك إلى الطريق السليم وإلى الصواب قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ صديقك من نهاك وعدوكَ من أغراك ]، وهو أيضاً الذي يعمل على راحتك وتشجيعُك على كل شيء خاصة ً إذا كانت لك مواهباً وهوايات ويعمل على تنميتها معك ويبتعد عن النقد الجارح، هو أيضاً الذي يسبقك بالسَلام والتحية ُ والإكرام ولا يعمل على الجفاء منك والهجران، هو أيضاً الذي يعودك أذا أصابك مرض ٌ أو علة لا سمح الله ويقفُ بجانبك ويكثرُ من ذكر محاسنك ويحبُ لك الخير كما يحبه لنفسه وأن يُعلمُكَ ما تجهلهُ من أمور الدين ويسعى على تثقيفك في الأمور الشرعية وعدم ترك الفروض والواجبات ويرشدك إلى الصلاح في الدنيا والآخرة فالصديقُ أيها الإخوان قد يكون لك في بعض الأحــيان أفضل من أخ ..... سُأل شخص من أحبُ إليّك أخوك أم صديقك قال أخي إذا كان صديقي ! فيا أخواني إن اختيار الصديقُ الصالح والبُعد عن الطالح منهُم من أساسيات الصداقة ُ الحَقة التي حّث عليها الإسلام قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ صاحب الأخيار تأمن الأشرار] فالاصطحاب شيء ٌ مُهم للبُعد عن الوحدانية والانطواء النفسي واختيار الأصدقاء وانتقاء الفاضل منهُم من أهم العوامل لكسب المنفعة وتبادلها فيما بينهم، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وســــــــــــــلم ) [ لا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي ]، فالصديقُ الصالح الوفي الذي يخافُ الله (عز وجل) ويهابه سوف ينفع من يقترن به ويخاويه ويكون سبباً لذلك الشخص في الدخول للجنة والبُعد عن النار فالإنسانُ في هذه الدنيا قبل أن تحكم على سلوكه أنظر لمن يُعاشر ويصادق ويقترن فمن صداقته تستطيع الحكم عليه فالذي يُعاشر المؤمنين سوف يكون منهم ويتبع سلوكهم وأطباعهم أما الإنسان الذي يُصادق الفجّار وأصحاب السلوك السيئ والطباع المُنحرفة قطعاً سوف يكون أحدهم .... قالوا في الأمــــــثال ( الوحدة ُخيرٌ من جليس السوء ) وقيل أيضاً ( خالط المؤمن وخالق الفاجر) وقال لبيد بن ربــــيعة ( صحبة ُالسوء مفسدة ُالأخلاق ) و قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ الفاجرُ مُجاهر والعلمُ دليل ] وقيل في الأمثال ( قلّ لي من تعاشر أقلّ لك من أنت ) وقال الشاعر عدي بن زيد :



إذا كنت في قوم ٍ فصاحب خيارهم ولا تصحب الأردي فتردى مع الردي

عن المرء لا تسأل فسأل عن قرينه فكل ُ قرين ٍ بالمقارن يقتــــــــــــــدي



وأوضح لنا أيضاً رسول الله ( صلى الله عليه وآله وســـلم )عندما قال [ المرء على دين خليه فلينظر أحدكم من يخالل].



إن الصديقُ الصالح كالشجرة ُ المُثمرة وثمارها أطباعهُ الحَسنة وأغصانُها الخشية والخوفُ من الرب (جل وعلا) قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ خيرُ الاختبار صحبة ُ الأخيار] فالصديقُ في بعض الأحيان يكون أقربُ من أخوك من ناحية الدنو وإفشاء الإسرار فالصديقُ الناصح المُرشد الذي لا يسعى لكسب المصالح لا تفرّط به بل أشتريه بأغلى ما تملك من الحُب أما الصديقُ الفاسد الذي يضّر بصاحبه ويكون سبباً في هلاكه وغضب المولى عليه إنه في الواقع عدو ٌ وليس بصديق لأن الإنسان المؤمن الصالح يجب أن يبحث ويجالس الصالحين أمثاله ويبتعد عن أصحاب الصفات المذمومة فالذي يغتابُ الناس ويُثرثر في أعراضهم ويشربُ الخمور ويجاهر بالمعاصي ويزني ولا يهتم بواجبات الدين وبعيد ٌ عن الله تعالى البُعد عنه أفضل من معرفته لأنه قد يقودك إلى ألأضرار والمفاسد قال الله تعالى ﴿ فما لنا من شافعين ، ولا صـــديق ٍ ولا حميم ﴾[1]



ما هي حقوق الصديق؟



إن الصديق كما عليه من واجبات أيضاً لهُ حقوقاً يجب أن لا نجهلهُا فيجب عليك أن تعاملهُ بكل احترام وعدم أهانته بشتىَ الأشكال وعدم التحسّس من تصرُفاته وحديثه والزعل من على أتفه الأشياء ويجب عليك أيضاً الوفاءُ لهُ وعدم خيانتهُ والمُساهمة معهُ في التقدّم والنجاح ومعاملتهُ بالبشاشة ُ والترحيب وخفض الجناح، ويجب عليك أن تفتخر به وتتواضع لهُ ولا تعايره على فقره إذا كنت غنياً مثلا ً ، حاول أن تقدّم لهُ الهدايا ولو الرمزية وهذا يعطي إحساس بمدى الحُب وإلا تنسى معروفه وتنكره وتجاوز عن هفواته ويجب عليك أن تبتعد عن التفتيش عن عيوبه والبحث عن تكرار المزح المُفرط الذي نهايته الزعل والخصومة قال الإمام علــــي ( عليه السلام ) [ أنعم تشكر وأرهب تحذر ولا تمازح فتحقر]، وقال الإمام علي في بيت شعري عن المزاح :



وإياك يوماً أن تمازح جاهلا ً فتلقى الذي لا تشتهي حين يمزح ُ



ومن حقوق الصديق أيضاً كتم أسراه وعدم إفشائها لأحد قال الإمام في هذا الجانب أيـــــــــضاً ( صديق الجاهل معرّض ٌ للعطب وصديق العاقل صندوق سره) وقال في أبياته أيضاً:



إذا المرءُ لم يحـــفظ ثلاثاً فبعه ولو بكفّ مــــن رماد

وفاء ً للصديق وبذلَ مال ٍ وكتمان الســـرائر في الفؤاد



يجب عليك أيضاً أن ترّد عنه في غيابه وحُضوره وأن تتنافس وتتبارى معه في الأعمال التطوّعية والخيرّة والبحث عن ما يرضي الله تعالى فيجب عليك أيضاً عدم التشاحُُن معه فالطريقة المُثلى هي الحوار والتفاهم مع بعضكم البعض والبُعد عن الاضطرابات فهي من أهم عوامل الصداقة المَتينة ولو وقع بينكم بعض الخِلاف فالبدء في المُصالحة والسلام من أفضل الأعمال عند الله تعالى فسوف تأخذ الأجر العظيم من عنده فالمُصالحة سوف تزيل الوحشة والبُعد وسوف تسودُ تلك الصداقة الوئام الذي يحلمُ به كل صديقين قال الإمام علي ( عليه الســــــــلام ) [ الصاحبُ كالرُقعة في الثوب فاتخذهُ مُشاكلا ً]، يجب عليك أيضاً أن تكون باراً وكريماً معه وأن لا تكثر عليه اللوم والعتاب والطحّن وإلا تنسى مودّته وتكون مُنصفاً عادلا ً معه وتقضي حوائجه وأن لا تكون بخيلا ً شحيحاً معه ( فالصديق وقت الضيق ) قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ في الشدة يختبرُ الصديق ] وقال الإمام أيضاً [ في الضيق يتبيّن حسنُ مؤاساة ُِ الرفيق ].


منقووووووووووووول


pr,r hgw]hrm

من مواضيع الوردة الصامتة في المنتدى

  رد مع اقتباس
   

 

 

   
قديم 17-08-2009, 08:20 PM   #2
محمد الدراوشه
بأبي أنت وأمي يارسول الله

 
الصورة الرمزية محمد الدراوشه

الدولة :  الرايه الهاشميه حفظها الله
هوايتي :  ان يحفظ الله الاردن قائدا وشعبا
محمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond reputeمحمد الدراوشه has a reputation beyond repute
محمد الدراوشه متصل الآن
افتراضي

طرح أكثر من رائع
الف شكر
يعطيك العافيه
من مواضيع محمد الدراوشه في المنتدى

التوقيع :





ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة




يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه
  رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 12:09 AM   #3
زهر الربيع

 
الصورة الرمزية زهر الربيع
افتراضي

إذا كنت في قوم ٍ فصاحب خيارهم ولا تصحب الأردي فتردى مع الردي

عن المرء لا تسأل فسأل عن قرينه فكل ُ قرين ٍ بالمقارن يقتــــــــــــــدي

يسلموووووووو على الموضوع الاكثر من رائع
مع كل الشكر
من مواضيع زهر الربيع في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 12:54 PM   #6
رمز الوفاء
نبض الاحباب

 
الصورة الرمزية رمز الوفاء

الدولة :  أم الدنيا وارض الكنانه
رمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond reputeرمز الوفاء has a reputation beyond repute
رمز الوفاء غير متصل
افتراضي

إذا المرءُ لم يحـــفظ ثلاثاً فبعه ولو بكفّ مــــن رماد

وفاء ً للصديق وبذلَ مال ٍ وكتمان الســـرائر في الفؤاد

اشكرك على طرحك القيم

يعطيك العافيه

مودتى
من مواضيع رمز الوفاء في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصداقة, حقوق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Des: الاردن

ادعم الموقع جميع الخدمات مجانية

 

الدفع

الساعة الآن 07:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2
Adsense Management by Losha
كل مايكتب بالمنتدى يعبّر عن رأي كاتبه ولا علاقة للإدارة به , كما أن الإدارة غير مسؤولة عن العلاقات الغير شرعيه التي تحصل بالمنتدى ونبرأ ذمتنا أمام الله من ذلك

Security byi.s.s.w

 

توقعات الابراج 2015

 

نتائج التوجيهي الدورة الشتوية 2015

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263